مقالات

الذكاء المالي – هل تعرف اذا كنت غنياً أم فقيراً ؟ استراتيجيات ادارة المال بإحترافية

هل تتمتع بالكثير من الذكاء المالي ؟ 

هل تعرف أنه بمصاريفك ودخلك تستطيع تحديد ما اذا كنت غنياً أم فقيراً ؟ هل تعرف ان عقلية الفقراء دائماً توجه أصحابها ناحية انفاق كل ما لديهم من أموال بينما عقلية الأغنياء توجههم ناحية استثمار وتنمية هذه الأموال ؟

عقلية الشخص الفقير  والتى تربينا عليها كلنا هى التى تجعلنا نفكر كيف ننفق الاموال وليس كيف ننمي هذه الأموال .. وهذا نتيجة لإنعدام ثقافة الذكاء المالي  فلو سألت شخص ماذا ستفعل بمليون دولار ستكون إجابته على الفور سأشتري بيت وسيارة ومزرعة وشقة للمصيف ثم يبدأ في حساب المتبقي كي يعرف كيف سينفقه في مصاريف اخري .
أما عقلية الأثرياء ستفكر على الفور في كيف ننمي هذا المبلغ؟؟؟ وماهى الاستثمارات والمشروعات التى سنضعها فيه .

في بريطانيا كسب أحد عاملي جمع القمامة مبلغ ضخم جداً في اليانصيب يقدر بعدة من الدولار أن الا أنه بعد مرور 8 سنوات عاد مرة اخري للعمل في جمع القمامة .. في حين أنه يوجد العديد من الأثرياء تبرع بأمواله كاملة أكثر من مرة ثم عاد ثرياً مرة اخري بعد وقت ليس بطويل.

وعلى هذا لو وزعت كل أموال العالم على كل البشر بالتساوي فسنجد بعد فترة من الزمن أن الفقراء رجعوا فقراء والأغنياء عادوا أغنياء مرة أخري. فالمشكلة ليست فى وجود المال وإنما في الذكاء المالي وفي إدارة هذه الأموال ولذلك نجد الكثير من المشاهير انتهي به الحال الى الإفلاس والفقر الشديد جداً لدرجة أن بعضهم لا يجد أموال للعلاج أو لدفع إيجار سكنه. فالبعض يتصور أن القرض أو زيادة راتبه هو الذي سيحل مشاكله المالية وهذا غير صحيح بالمرة فالمشكلة كما قلنا سابقاً تتمثل في إدارة هذه الأموال.

 

استراتيجيات ادارة المال بإحترافية

  • تخلص من عادة الفوضى المالية

.بمصاريفك ودخلك تستطيع تحديد ما اذا كنت غنياً أم فقيراً . فإذا كان إجمالي مصاريفك أقل من دخلك فأنت غني والعكس إذا كان إجمالي مصاريفك أعلى من دخلك فأنت فقير . وعلى هذا فقد يكون أصحاب الدخل الأعلى أكثر فقراً من أصحاب الدخل الأقل .. لأن هناك عامل آخر للقياس وهو المصروفات 

حسب قانون العادات فإن ما نكرره بإستمرار يتراكم يوماً بعد يوم حتى يتحول الى عادة دائمة فمن السهل أن تكتسب العادة وأنت لا تشعر ومن الصعب جداً التخلص منها.. من أبرز تلك العادات عادة كارثية هي الفوضى المالية

فدعنا نتفق أننا في حاجة الى ترتيب أوراقنا وتنظيم حياتنا ودعنا نتفق أننا في حاجة الى القضاء على عاداتنا السيئة وتغيير نمط الحياة .نحن في حاجة الى الذكاء المالي فالغنى الحقيقي في القدرة على الإستقلال المالي فالإستقلال المالي نتيجة حسن إدارة المال والفقراء الحقيقيون هم اللذين لا يشعرون بالإستقلال المالي فالحل دائماً في التغلب على الفوضى المالية فلك أن تعرف أن معظم المعثرين وصلوا لهذا بسبب البذخ والاستهلاك العشوائي هناك اشخاص يحصلون علي دخل أقل ومع ذلك يستطيعون ان يعيشوا في مستوي أفضل من آخرين يحصلون علي دخل آعلي

الذكاء المالي هو القدرة علي حسن التعامل مع المال والموارد المتاحة وإدارتها بكفاءة لتحقيق الإكتفاء والاستقلال المالي

  • تخلص من ديونك

فالديون هَم في الليل وذل في النهار ، التساهل في الدين  والإكثار منه من المشاكل التي يقع فيها كثير  من الناس ، مع عدم النظر إلى العواقب السيئة لها في الدنيا قبل الآخرة

كما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “يُغفر للشهيد كلُّ شيء إلا الدَّين”

وقد كان النبي عليه الصلاة والسلام لا يصلي على الميت الذي عليه دينٌ حتى يُقضى دينه

والواجب على الإنسان أن لا يستدين الا لضرورة ملحة جدا وإذا استدان يجب أن يكون عازم على سداد دينه عندما يتيسر له الحال ، فقد ثبت في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من أخذ أموال الناس يريد أداءها أدى الله عنه ومن أخذ أموال الناس يريد إتلافها أتلفه الله

احذر فالديون تشبه لحد كبير الإدمان فإذا تعودت عليها قد تحتاج جلسات علاجية للإقلاع عنها القروض فقط في الاستثمار في مشروع مدروس .

  • تعلم كيف تدير مالك بإحترافية 

أولاً: قسم دخلك ووزعه فورا وخرجه بالشهر

ضع موازنة والتزم بها وحدد دخلك ومصروفاتك وحدد أولويات الصرف وسجل مصروفاتك ودونها (وإجعل الإدخار على رأس الأولويات) مهما تكن الظروف ، إجعل خطتك الشهرية عنوانها القناعة والعمل والإجتهاد والتفكر بأحوالك وإعادة الحسابات حتى تتقدم خطوات كبيرة للأمام .                                              فترشيد المصروفات + إعداد ميزانيه متوازنه للضروريات + تقليل البذخ والكماليات + التفكر ودراسة كل مرحلة ومتابعة الدين = راحه ، والراحة هنا ليست مجرد كلمة وإنما كلمة لها معنى يعيه من أثقلته الديون فالأسراف  والكماليات  والمظاهر الكاذبه والتوسع في الشراء بلا ميزانيه واضحه ومحدده ومحاولة تحقيق الأحلام بطرق مختصره ، والتعامل بالدين وبالقروض وبإلتزامات التقسيط المجحفة كل هذا يساوي الإنتحار بعينه

ثانياً: إنفق أقل من دخلك وإدخر الباقي 

فى دراسة على 120من المليونيرات العصامين من بلاد مختلفة وجدوا انهم مشتركين فى ثلاثة اشياء :

١-  يدخرون تحت أي ظرف فالإدخار هو بوابه الثراء
٢-  يؤمنون بما يسمى نظرية خطوات الطفل ينهضون بسرعة كلما وقعوا
٣- لايستعجلون قطف الثمار فهم أصحاب رؤيه وحلم مستقبلي واضح ومكتوب ومحدد فأكبر مشكلة تواجه أصحاب الدخول المتوسطة أنهم دائماً يتعجلون قطف الثمار
فتجدهم بمجرد إمتلاكهم 100 دولار بدأوا يفكرون في شراء ما ثمنه 150 دولار وهكذا

ذكر بل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت أنه عندما كان يملك مليون دولار كان يعيش حياة ال100 الف دولار وعندما كان يملك عشرة ملايين دولار كان يعيش حياة المليون دولار أي أنه كان يعيش حياة ال10% مما يستطيع أن يعيشه .

إسأل نفسك الآن أنت .. لمن تعمل ؟ للأسف أنت تعمل من أجل السوبر ماركت وشركة الاتصالات وصاحب العقار وصاحب المطعم وبائع الخضار والجزار والعامل الذي يعمل عندك وإبنك وزوجتك ووالدك و…….. لتستمر هذه المنظومة وتنمو .. أهم وأول شخص يجب أن تعمل من أجله هو أنت لذلك يجب أن تعلم أن بقاؤك بدون ديون أو التزامات مجحفة هو الشئ الوحيد الذي يبقي لك أنت .. لذلك لا تحرم نفسك من هذه الميزة

 ثالثاً : إنفق في الموضع الصحيح

  • لا تتنزه في الأسواق ولا تذهب للسوق بدون قائمة
  • لا تنفق بدون خطه
  • إبحث عما تحتاج مخفض وجربه جيداً
  • استشر قبل الشراء
  •  أجل الشراء ففي أحيان كثيرة اذا أجلنا عملية الشراء فإننا قد نستغنى عنها خاصة اذا كان ما سنشتريه لا نحتاجه 
  • قاوم نفسك فأكبر علامات ضعف الإرادة الإنفاق والشراء العشوائي
  •   دون كل المشتريات والمصروفات والاحتياجات والرغبات الأسرية في فترة زمنية معينة مثلا مصروفات الغذاء، الملابس، السكن، العلاج، المصروفات الشخصية. الخ في فترة زمنية قد تكون شهر مثلاً

 رابعاً : اجعل الأولوية لشراء الأصول

وهي الأشياء التي ستحتفظ بثمنها وتعتبر مدخرات أو التي ستعود عليك لاحقاً بعوائد وحاول أن تبتعد عن الخصوم التي ستعود عليك لاحقاً بأعباء والتزامات مالية

 خامساً : اجعل الإدخار على رأس أولوياتك

ستسألني وهل أستطيع أن أنفق على طلبات أسرتي وأوفي باحتياجاتهم حتى يمكنني الإدخار؟ سأجيب بنعم فالكثيرين حاولوا ونجحوا وكان ذلك بداية للإنطلاق بالنسبة لهم كما أن جعلك للإدخار على رأس أولوياتك هو الذي سيساعد على نجاح التجربة

 سادساً: بسط مستوى المعيشة  

 قلل من الطلبات واحذف ما لا يلزم منها عدم الإسراف في الاستهلاك سواء في الغذاء أو استخدام الماء أو الكهرباء والهاتف .. ابتعد عن التكلف فقديماً قالوا التدبير نصف المعيشة

 سابعاً :عليك بتثقيف أسرتك مالياً واكسابهم ثقافة الذكاء المالي 

  لأن ذلك فيه حفاظ على المستقبل بالاضافه الي تعزيز الفكر الاستثماري لديهم ، يجب أن يكون لديكم جميعاً خطة تساعد على الخروج من نفق الدخل المحدود و الاضطرابات المالية الى الدخل الوفير والاستقرار المالي

 

أخيراً اعلم أنه كما الناموسة الصغيرة التي تسحب من دمك دون أن تشعر بها هناك أيضاً أشياء صغيرة تسحب من مالك ولا تشعر بها  الا بعد أن ينفذ مالك كله ، ولذلك عليك بتنفيذ ماتم إعداده في الخطوات السابقة بدقة ولأبأس من إجراء بعض التعديلات الضرورية والطارئة حسب ما يستجد من ظروف ، وقد يكون من المستحسن وضع المبالغ المخصصة للصرف علي أبواب الإنفاق المختلفة في أظرف يكتب عليها إسم البند الذي ستصرف عليه . ولابد من التركيز علي الإدخار وجعله أولوية أولى في كل الظروف وإحرص على غلق كل أبواب الديون تماماً وحافظ علي مالك لتحافظ علي مستقبلك

وليكن دعاءك دائماً اللهم اكفني بحلالك عن حرامك وأغنني بفضلك عمن سواك اللهم إني أعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال

 

 

 

You may also like
تعريف وقواعد التسويق الفعال
استراتيجيات فعالة لإنشاء جروب فيسبوك بتفاعل كبير

Leave Your Comment

Your Comment*

Your Name*
Your Webpage